أحصل عل أموالك بمشاركة الروابط الخاصة بموقعك!



 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» أناشيد المنشد التائب فايز الحلو بدقة عالية mp3 128 حمل الآن
الجمعة نوفمبر 24, 2017 9:11 pm من طرف Bassam Al Deek

» المداح محمد الحادي من الموصل
الجمعة نوفمبر 24, 2017 9:06 pm من طرف Bassam Al Deek

» حضره رفاعيه كفى يا ابن الرفاعي
الأحد أكتوبر 08, 2017 8:14 am من طرف زائر

» المداح عمار السراج(ذخر وسناد للخايف على الهادي **** ابو كباب الذهب محسوبك ينادي)
الأحد سبتمبر 24, 2017 1:06 am من طرف AHMAD KANJO

» المداح عمار السراج جديد
السبت سبتمبر 23, 2017 5:29 am من طرف AHMAD KANJO

» جديد ميسر 2010 عفيه البوخمره
الخميس مايو 18, 2017 4:11 pm من طرف زائر

» السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اقدم لكم مديح بمنتهى الروعه وفي قمة الجمال
السبت مايو 06, 2017 1:21 am من طرف زائر

» اكبر موسوعة مداحين عراقين رفاعيه قادريه
الجمعة مايو 05, 2017 7:02 pm من طرف قوني

» مركز تحميل المديح الرفاعي القادري
السبت أبريل 29, 2017 6:41 am من طرف زائر

» 19 رابط للمداح العراقي ياسين محمد الفيصل
الإثنين أبريل 24, 2017 6:22 am من طرف زائر


الصبر على المصيبه

خادم الباز
عضو شرف
avatar
عضو شرف

وسام التميز :
عدد المساهمات : 69
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الإثنين مايو 07, 2012 2:12 am

اللهم صلي على سيدنا محمد النبي الامي وعلى آله وصحبه وسلم

ما يعين على الصبر

الأمر الأول: معرفة جزاء المصيبة وثوابها وهذا من أعظم العلاج الذي يُبَرِّد حرارة المصيبة.
الأمر الثاني:العلم بتكفيرها للسيئات وحطّها كما تحطّ الشجرة ورقها.
الأمر الثالث:الإيمان بالقدر السابق بها،وأنها مقدرة في أم الكتاب كما تقدم.
الأمر الرابع: معرفة حق الله في تلك البلوى، فعليه الصبر والرضا، والحمد والاسترجاع والاحتساب.
الأمر الخامس: أن يعلم أن الله قد ارتضاها له واختارها وقسمها، وأن العبودية تقتضي رضاه بما رضي له به سيده ومولاه، فإن لم يوفِ قدر المقام حقه فهو لضعفه، فلينزل إلى مقام الصبر عليها، فإن نزل عنه نزل إلى مقام الظلم وتعدي الحق.
الأمر السادس: العلم بترتّبها عليه بذنبه، فإن لم يكن له ذنب كالأنبياء والرسل فلرفع درجاته.
الأمر السابع: أن يعلم أن هذه المصيبة دواء نافع ساقه إليه العليم بمصلحته، الرحيم به، فليصبر ولا يسخط ولا يشكو إلى غير الله فيذهب نفعه باطلاً.
الأمر الثامن: أن يعلم أن عاقبة هذا الدواء: من الشفاء والعافية والصحة وزوال الآلام ما لم تحصل بدونه، قال الله تعالى: وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَالله يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ
وقال فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ الله فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا .
الأمر التاسع: أن يعلم أن المصيبة ما جاءت لتهلكه وتقتله، وإنما جاءت لتمتحن صبره وتبتليه، فيتبيّن حينئذٍ: هل يصلح لاستخدامه وجعله من أوليائه وحزبه أم لا؟ وفضل الله يؤتيه من يشاء، والله ذو الفضل العظيم.
الأمر العاشر: أن يعلم أن الله يربي عبده على السرّاء والضرّاء، والنعمة والبلاء، فيستخرج منه عبوديته في جميع الأحوال.
الأمر الحادي عشر: معرفة طبيعة الحياة الدنيا على حقيقتها؛ فهي ليست جنة نعيم ولا دار مقام، إنما ممرّ ابتلاء وتكليف؛ لذلك فالكيِّس الفطن لا يفجأ بكوارثها،
فالحياة الدنيا لا تستقيم على حال، ولا يقر لها قرار، فيوم لك، ويوم آخر عليك، قال الله تعالى:إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُـهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ الله الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاءَ وَالله لاَ يُحِبُّ الظَّالِـمِينَ.
الأمر الثاني عشر: معرفة الإنسان نفسه؛ فإن الله هو الذي منح الإنسان الحياة فخلقه من عدم إلى وجود، وأسبغ عليه نعمه ظاهرة وباطنة، فهو ملك لله أولاً وآخرًا،
الأمر الثالث عشر: اليقين بالفرج، فنصر الله قريب من المحسنين، وبعد الضيق سعة، ومع العسر يسرًا؛ لأن الله وعد بهذا، ولا يخلف الميعاد،
وقال سبحانه: إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ .
وقد وعد الله بحسن العوض عما فات؛ فإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً،
كما قال الله تعالى: وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ فِي الله مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُواْ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَلَأَجْرُ الآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ * الَّذِينَ صَبَرُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ .
الأمر الرابع عشر: الاستعانة بالله، فما على العبد إلا أن يستعين بربه أن يعينه، ويجبر مصيبته، قال تعالى: اسْتَعِينُوا بِالله وَاصْبِرُواْ إِنَّ الأَرْضَ لله يُورِثُهَا مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ . ومن كانت معية الله معه فهو حقيق أن يتحمل ويصبر على الأذى.

الأمر الخامس عشر: التأسّي بأهل الصبر والعزائم، فالتأمل في سير الصابرين وما لاقوه من ألوان الابتلاء والشدائد يعين على الصبر، ويطفئ نار المصيبة ببرد التأسي، قال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم:فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلا تَسْتَعْجِل لَّـهُمْ
الأمر السادس عشر: العلم أن المصيبة في غير الدين أهون وأيسر عند المؤمن.
الأمر السابع عشر: العلم بأن الدنيا فانية وزائلة، وكل ما فيها يتغير ويزول؛ لأنها إلى الآخرة طريق، وهي مزرعة للآخرة على التحقيق.
الأمر الثامن عشر: استصغار المصيبة، قال النبي صلى الله عليه وسلم : ((يا أيها الناس أيما أحدٍ من الناس أو من المؤمنين أصيب بمصيبة فليتعزَّ بمصيبته بي عن المصيبة التي تصيبه بغيري؛ فإن أحدًا من أمتي لن يصاب بمصيبة بعدي أشدَّ عليه من مصيبتي

عليك الرد جميع الروابط مخفيه
1



صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مَوقِع الطَريقَة الرِفاعيَة :: المَواضيع الإسلاميَه العامَه-